Kurdî  |  Tirkî

بإيديولوجية المرأة نحو التحزب

روكان غرزان

من لغة المرأة الموقعأعلن القائد آبو في الثامن من آذار عام 1998 إيديولوجية تحرير المرأة. كما أنه أوضح ضمن هذه الإيديولوجية خمسة مبادئ للمرأة. لما وجد القائد الشعب الكردي الحاجة في وضع هذه المبادئ من أجل المرأة؟

 لقد استدعى الحاجة في المستوى التي وصل إليها

نضال حرية المرأة في بناء نفسها على أسس مبدئية. وخاصة، النظريات التي أجرها القائد آبو في عام 1998 من أجل حركة المرأة، كان من أجل التحزب. لكي تقوم المرأة بتنظيم نفسها كحزب، وذلك عن طريق خط إيديولوجية تحرير المرأة. حركة المرأة، بالأخص المرأة الكردية. أصبحت لأول مرة حزب المرأة في العالم وقد خطو خطوة أساسية في خطة إيديولوجية تحرير المرأة. أجل، لقد ظهر في العالم العديد من حركات المرأة، وفي نفس الوقت اشتهر شخصياتٌ كثيرة في هذا الجانب. لكنّ تقدم ولأول مرة خط أيديولوجية المرأة في مستوى التحزب، وذلك بريادة حركة المرأة التي هي حركتنا. لقد ازداد الهجمات على حركة المرأة، وقد دامت هذه الهجمات حوالي خمسة آلاف عام على التوالي. إنهم بأمس الحاجة إلى تنظيم ومبادئ نضالية من أجل الوقوف والصمود أمام العقلية الجنسية. لذا، عرّف القائد آبو في عام 1998 المستوى الذي وصلت إليه نضال المرأة الكردية على أساس إيديولوجي وتنظيمي. بالنسبة لنا يوجد أهمية كبيرة لهذه المبادئ، لأنها تعتبر مبادئ وطنية، فكر وإرادة حرة، تنظيم، نضال وجمال الروح."

ما الأهمية التي تحمله مبدأ فكر وإرادة حرة بالنسبة لحركتكم أو لجميع النساء؟ وبأيَّ طريقة يمكن للمرأة خلق هذا المبدأ في شخصيتها؟

كما قلتُ سابقاً، عن أهمية هذا المبدأ بالنسبة لنا. بالأخص كمكان مثل جغرافية كردستان ومجتمعه الذي بقيا تحت سلطة القوى المتسلطة والهيمنة بمئات من السنين. فكان هذا الهجوم أكثره على إرادة وفكر الشعب الكردي وكردستان. لقد أثر قوة هيمنة الرجل، وخاصةً هيمنة النظام ضمن المجتمع الكردي على المرأة أكثر. حتى إننا، يمكننا أن نقول؛ بأن النظام العبودي أصبح دائمي على مجتمع الكردي. لم يتم الحديث عن الفكر والإرادة على هذه الجغرافية أبداً. وإنْ تجرأ أحدٌ ما على ذكر أو الحديث عن الحرية، الإرادة والمساواة وقتها كان سيكون حتفه الموت. لذا، الأشخاص الذين أرادوا التفوق على العبودية والهيمنة، أولاً كانوا عليهم أن يتمتعوا بفكرٍ حر، وأن يتحرروا من تأثيرات الهيمنة العبودية والسلطة. فإذا عدنا إلى التاريخ سنلاحظ؛ بأنَّ الأولى الهجمات التي شنتها القوة المتسلطة، كانت أولاً على فكر وإرادة الإنسان. بالأخص بدأت هذه الهجمات على فكر وإرادة المرأة وبه تم ممارسته على المجتمع بأكمله. إنَّ النظام السلطة الأبوية يعرفُ جيداً، إنْ تم حض فكر وإرادة المرء وإنْ تم دكه تحت سلطته بها سيتم حض ودك إرادة وفكر المجتمع بأكمله تحت هيمنته أيضاً. فيعد هذا بالنسبة للمرأة أول خطوة التي يجب عليها القيام بها والتي بها أنْ تخلص وتحرر فكرها وإرادتها. كما أنَّ، القائد آبو يعتبر مبدأ الحرية هي الطريقة في الوصول إلى الفكر الحر والإرادة الحرة. على المرأة أن تكون هي صاحبة ذاتها، تاريخها وثقافتها. لأنَّ الحرية وتحرر الشخصية مرتبطة جداً بهذه النقطة.

إذاً كيف يجب أن تكون المرأة ملكُ ذاتها "xwebûn" أو كيف يجب أن يتم إدراكه؟ لأنَّ هذا المبدأ يعتبر بالنسبة لحركتكم المبدأ الأساسي؟

إننا نعتبر مبدأ ملكُ ذاتها موضوعٌ ومبدأٌ أساسي داخل حركتنا. دونَّ شك، هذا المبدأ متعلقٌ تماماً بخمسة المبادئ الأخرى والتي الوطنية، الإرادة الحرة، النضالية، التنظيمية والجمالية. إذ أمعنا النظر إلى الحداثة الرأسمالية في هذه السنوات الأخيرة. سنلاحظ؛ بأنه يهاجم المرأة في كافة المجالات الحياة، وذلك بشتى الأشكال. لقد عكس الحداثة الرأسمالية الكثير من الكلمات والأشياء رأساً على العقب وبما فيها كلمة الحرية، لقد عكسها حسب ما يخدم مصالحه فقط. حتى أنه، طور هذا في جانب الإرادة وملكُ ذاتها. إنَّ الحداثة الرأسمالية تقتل المجتمعية وتفضل الفردية والأنانية. كلما أدرك الإنسان وأصر في الحفاظ على ثقافته، قيم مجتمعه، ووجوده وتاريخه، كلما أصبح ملكٌ لذاته وتمتع بالقوة والجسارة أكثر. الإنسان الذي ينقطع عن هذه القيم ويعيش بعيداً عنها حينها سينقطع تماماً عن أصله وعرقه أيضاً. مثلاً، كشجرة إنْ انقطعتْ تماما من جذورها، وقتها كيف بإمكان تلك الشجرة أن تنبت وتتبرعم من جديد. ولكن لكي تتبرعمْ تلك الشجرة من جديد عليها أولاً أن تتبرعم على جذور ترابها الأم وأن ترتوي من مياهها الطيبة. تعتبر مبدأ ملكُ ذاتها في نفس المرتبة أيضاً. إنَّ الإنسان الذي يعيشُ على عرقه، ويكبر على ثقافته وقيمه يكون أيضاً مرتبطٌ بالحياة. وبهذا تظهر وجود وإرادة ذاك الشخص إلى الميدان. فبهذا تصل الفكر الحر والإرادة الحرة مع هذا الإنسان إلى الذروة ويكتمل معناه الحقيقي. كما إنَّه، يتحول هذه التشكيلة إلى المجتمعية.

إذاً كيف تقييمون حرية الفرد والمجتمع؟

لن يتحرر الفرد دون المجتمع. كما أنَّ، المجتمع لا يمكنه التحرر دون إرادة الفرد. لذا، يقف القائد آبو على إرادة والفكر الحر للفرد أكثر. كلما تمتع الفرد داخل المجتمع بفكر وإرادة الحرة كلما أثبتْ الإرادة والفكر الحر للمجتمع أيضاً. إذا كان الفرد لايتمتع ضمن المجتمع بالإرادة أو إنْ كان غير منظم أو لا يملكُ فكراً حراً، عندها يكون المجتمع خالي من القيم والإرادة الحرة وهذا سيؤدي إلى عدم تحرره أيضاً. لذا، بدأ القائد آبو أولاً بذاته حتى أن أظهر في شخصيته الإرادة، الفكر والنضال الاجتماعي إلى الميدان. يعني بنتيجة إنْ كان الفرد لا يتمتع داخل المجتمع بالإرادة والفكر الحر، فهذا يعني بأنه لا يحملُ بين طياته أيَّ معنى، والعكس صحيحُ. ينبغي أن يتواجد ضمن المجتمع جميع حالات الفرد الطبيعية، لكي يزيد المجتمع لوناً وشكلاً.

 تم إعادة بناء النضال والمقاومة من جديد في شمال كردستان وقد تم ذلك بقيادة المرأة، فأنتم كيف تفسرون المستوى التي وصلت إليها المرأة الكردية في يومنا الراهن؟

دون شك، نعيشُ اليوم مرحلةٌ جديدة وكبيرة. لقد شهد العالم على الإنجازات النضالية والقيم النبيلة التي حققتها حركتنا، بالأخص في مجال إيديولوجية حرية المرأة. الآن تتقدم حركتنا خطوة بخطوة نحو الهدف الذي وضعه أمامه في مجال الحرية. فهذا الهدف يهدف إلى بناء عالم حر، مجتمع حر وفردٌ حر. وقد مدنا القائد أفكاراً وإثباتاتً كثيرة في هذا الجانب والتي سوف تفيد في خطوتنا نحو النصر. أسستْ المرأة ذاتها بفكرٍ حر وإرادة منظمة، وذلك في كافة جوانب الحياة. لقد لعبتْ المرأة دوراً ريادياً بمستوى كبير في غرب وشمال كردستان وخاصةُ في جزير، سور، نصبين وسلوبي. يوجد هناك أمثلة قد أحيتْ هذه الحقائق أمام العالم، كالرفيقة الدرب سيفية التي ناضلت بمبدأها وإرادتها الحرة على أسس نضالية حتى رمقها الأخير. فهذا يعني بأنَّ المرأة صارت قادرةٌ على الوقوف لوحدها وفق تلك المبادئ الخمس ضمن المجتمع وأن تصبح قدوةٌ في كافة المجالات الحياة. صارت المرأة الكردية ككتلة نارية تحارب أمام نظام العقلية الرجعية الأبوية ضمن النضال. إنهم يقومون اليوم بأكبر الهجمات الهمجية ألا أخلاقية على المرأة. على المرأة أن تنظم نفسها في كافة الأماكن، وذلك بإرادتها الحرة.

 كيف يجب أن تحافظ المرأة على الإنجازات والقيم التي حققتها، وبأيَّ وسيلة أن تستمر هذا النضال والمقاومة بدءاً من اليوم وما بعده؟

 إننا أصبحنا جواباً صارماً أمام جميع الهجمات الهمجية. وذلك عن طريق بناء حياتنا، إرادتنا الحرة وتنظيمنا ضمن كافة مجالات الحياتية مع تعظيم وترفيع من مستوى تنظيمنا أكثر. إننا نعيشُ اليوم هذه الإنجازات كحركة أيضاً. لقد حققنا النصر أكثر من أيَّ وقتٍ مضى، وذلك عن طريق فكر وفلسفة القائد آبو. إننا أثبتنا وجودنا كحركة وكالمرأة بالنضال والمقاومة التي أبدينها في كل لحظة. كما أننا، بنضالنا الذي حققناه قد أمد ثمن النصر والنجاح أكثر. هدفنا كحركة حرية المرأة هو تحطيم حواجز النظام الإمرالي في هذا العام.