Kurdî  |  Tirkî

بتجيش تم القضاء على العبودية

جيان شر

المرأ المقاتلة شباطالموقع المعنى الذي تحمل كلمة جبل بين تاريخ الشعب الكردي مختلفٌ تماماً. تعدُّ الجبال مكان الأم والمقاومة الذي استندوا عليه دائماً. يتم ذكر التاريخ والثقافة الأكراد دائماً بقوم الجبليين. أحياناً تكون الجبال رفيقاً، أحياناً مأوى وأحياناً أخرى أمٌ مقدسة.

لقد استمر هذا التاريخ حتى يوماً الراهن. حيث أنه قد بدأ بالنسبة لشعب الكردي كمرحلة جديدة، وذلك بعد ظهور الحركة الحرية الشعب الكردي PKK. وقد أثبت مرة أخرى؛ بأَّن الجبال سيكون مأوى الذي سيأوي إليه شباب الأكراد. فهذا يشبه كموجة بحر الذي يكون في انتشارٍ دائم. لكنَّ هذه المرة هي المرأة التي ستصبح تلك الموجة. فالتاريخ يتكرر مرةً أخرى في إظهار المرأة جوهرها، قوتها وروحها في مسكن آلهة الأم، وكلما يمر الوقت يزداد هذا الانتشار أكثر في ميزوبوتاميا. فيمكننا القول؛ بأنَّ التاريخ جيش المرأة قد بدأ بهذا الشكل وستستمر هكذا.

 كان لابد أن تصل الأمل إلى الحقيقة. الحزب الـPKK يعني التحرر والحرية. لهذا، كان جميع الآمال والحقائق والأماني هو تحقيق النضال. صار الحزب العمال الكردستاني أملاً للآلاف النساء. الآن أصبحتْ النساء في سعيٍ كبير خلفها، وقد أفدوا بحياتهنَ ثمناً لها. فالثورة الحزب العمال الكردستاني مختلفٌ في هذا النهج عن تلك الثورات الأخرى تماماً. كما أنها، ترتكز في أسس نضالها على الحرية والتحرر المرأة، وذلك بتحقيق ثورة المرأة، وليس فقط ثورة الرجل. فقد زُيِّنَ الثورة النضالية التي تقدمت في هذا الأساس بلون المرأة. فمن ثم ازداد عدد انتساب المرأة بين صفوف النضال أكثر. لذا، دعت الحاجة إلى تأسيس تنظيم المرأة وتجيشها. وخاصة كانت خطو هذه الخطوة ضرورية في أعوام التسعينيات.فمع امتحان هذا النضال والمشاكل التي تقدمت في تلك الفترة، تمكنَا حينها من تحليل هذا أكثر. أيضاً، لاحظنا في الحاجة الماسة إلى قوة المرأة التنظيمية وجوهرها، وذلك مع تقدم هذه المراحل التي عشنها في ذاك الوقت. وسرعنا مع حلل القائد آبو هذا وتمكنَ من العثور على الحل المناسب له.

بالمختصر المفيد، ازداد تقدم وعدد انتساب المرأة في أعوام التسعينيات أكثر. يعني تمكنت المرأة من الحصول على قوتها جوهرية وقدرتها الخلاقة في هذا الجانب أكثر. وقد عكس انضمام المرأة للعصيانات وبين صفوف الأنصار للرأي العام نظرة مختلفة جداً. فهذا الانضمام أثرا في النفوس الكثيرين، إلا أن أدى إلى ازدياد انضمام الجنسيات المختلفة إلى  صفوف النضال. فكل هذه الحقائق فتحت المجال أمام ضرورة في إظهار قوة المرأة إلى العيان. بإمكاني القول؛ إنَّ تجيش المرأة سجل بين صفحات التاريخ خطوات مهمة في أعوام التسعينيات، وصار هذا التقدم الحوار الأساسي التي تم عليه الجدل، وذلك من أجل وضع أسس أكثر قوةً للمرأة. فمن ثم أدى هذا إلى ظهور تقربات نقيضة أمام تقدم التجيش المرأة وتنظيمها أيضاً. فسرعنا ما سعى العقلية الرجعية الإقطاعية في الدخول إلى الحركة حول النقاش في كيفية القضاء على الأهداف الذي سعى إليه القائد آبو من أجل حرية المرأة. لأنهم عرفوا جيداً بأن قوة المرأة الحرة ستجلب نهايتهم.

 يمكننا القول أيضاً، كان أعوام التسعينيات من جهة الخطوة الأساسية في حصول المرأة على قوتها الجوهرية. ومن جهة أخرى؛ كان الخطوة أو أكثر المراحل التي تعرضت فيها المرأة إلى السحق والظلم والعنف. ولكن كل هذه الأفعال الذي مورس تجاه المرأة قد أظهر أكثر حقيقة العقلية الرجعية إلى الوسط. لكنَّ القائد آبو كان قد جهز من الناحية أخرى مرحلة طويلة المدى من أجل فعاليات ونشاطات المرأة. فبهذه الجهود الكبيرة الذي بذلها القائد من أجل المرأة، تمكن من إعلان جيش المرأة رسمياً في عام 1993م. ومن ثم تم إعطاء تعليمات وبيانات شاملة حول كيفية التجيش والتنظيم المرأة في كافة المناطق.

كما أنه، ظهر الكثير من الاعتراضات أمام الجهود الذي بذله القائد من أجل التنظيم المرأة الحرة. يعود السبب إلى العقلية الإقطاعية العبودية للسلطة الأبوية الذي تعلم دائماً على تعبيد المرأة. ظهر في ذاك الوقت مسارين أساسين؛ الأول، هو إبعاد المرأة بين صفوف الجيش، والثاني، هو عدم منح المرأة في لعب دورها بشكل فعال بعد انضمامها إلى صفوف النضال. كان هذا يعني هو أن يتم ابتعاد المرأة في الجيش أو أن لا تنضم ولو بأيَّ شكلٍ كان إلى الحروب والمعارك. فكل هذا كان يتم تنفيذها بالمعرفة، وذلك من قبل القوى السلطوية التي لم تحزم وتقبل في تجيش المرأة الخاص بها. حيث أن؛ هذه التقربات التي ظهرت في تلك الفترة، قد عكس بشكل سلبي على تقدم المرأة. وأدى إلى بطء وضعف في تقدمها أيضاً.

بالرغم من كل هذه العوائق التي واجهتها حركة المرأة في تلك الفترة. تمكنتْ من تسجيل أهم خطوات التاريخية، وذلك وفق مبادئ كونية وإنسانية. حيثُ أنها؛ خطتْ في عام 1995خطوة جديدة على أساس القيام بتأسيس مؤتمر الوطني الأول. ارتكزت فيها على أهم بنود منها التنظيمية، الاجتماعية والعسكرية. تمكنت فيها تقيم هذه البنود بشكل شامل وأفضل من أجل مستقبل تنظيمها. فتوصلت إلى نتائج جيد، نتيجة هذه التقييمات التي قامت بها.

رغم إنَّ حركة المرأة واجهة مصاعب جمة، إلا أنها وصلت بتجيشها في عام 1993 إلى مرحلة جديدة. حتى إنها، مع تأسيس حزب الـYAJKوصلتْ إلى تحقيق مراحل مهمة أكثر. فتم تقيم المؤتمر على أسس نظريات القائد آبو الذي قدمها للمرأة. بدأً من التدريب حتى المقر، ومن المركز إلى التجيش. لقد ظهر حقيقة وشكل المرأة بتصميم تنظيمها الجديد إلى الوسط.

 فيقول القائد آبو في هذا المجال؛" بأنَّ حركة المرأة أثبتتْ وجودها في كافة المجالات. أيضاً، أظهرت قوتها، جسارتها في القتال وتضحيتها في الحياة وبالشهادات التي قدمتها لجميع الأمم في تحقيق إنجازات عظيمة في كافة الميادين الحياة. والآن تمركزتْ المرأة في المناطق التي تديرها بتنظيمها ومقاتليها الأبطال. فكل هذه الشهادات التي قدمتها كان من أجل الحرية. لذا، ينبغي على الجميع احترام هذه الإنجازات والتضحيات. فيعتبر تقدم وتطور المرأة أكبر وأقدس ثورة تم إنجازها حتى الآن."

 YAJKهو اسم تنظيم وهوية المرأة الحرة. توسعتْ نطاق فعاليات ونشاطات المرأة مع تطور التنظيم الـYAJK. كما أنَّ، المرأة تمكنت من استرجاع كافة قيمها ومبادئها بجهدها ومحاولاتها العظيمة. فاشتهر شكل ولون المرأة مع قيامها بتأسيس الـYAJK، أيضاً بفعالياتها القيادية والعسكرية...

إن أردنا فهم تلك المرحلة والخطوة بشكل جيد، أولاً؛ علينا فهم وإدراك المبادئ والقيم التي تهدف إليها الـYAJK جيداً. لأنَّ تنظيم المرأة تمكنَ من تقوية أسسها وفق مبادئ وقيم وقواعد الحرية. حيث إنَّ؛ القيام بفعاليات ونشاطات الحرية ليس بالعمل البسيط، بالأخص ضمن مجتمع متحكم فيه الشدة والقوة. فما بالك إن كانت هذه الأعمال أن يكون من أجل تحرير المرأة. العيش على أسس ومبادئ الحرية ضمن مجتمع متحكم فيه العقلية الرجعية والمتسلطة يتطلب نضالٌ وقوة كبيرة. لهذا، واجهت المرأة مصاعب وعوائق جمة أثناء بدأها بتأسيس حركتها وجيشها. إلا أن تم ضرب المثل بها في كافة أرجاء المعمورة، وذلك بالنضال والمقاومة التي أبدتها المرأة داخل الثورة.  

الآن ينبغي علينا فهم وإدراك مبادئ وقيم الـ YAJK جيداً.

المبادئ الأساسية للوحدة  المرأة الحرة الكردستانية الـ""YAJK ؛

1ـتمثلYAJK  وطنية المرأة الكردية. أيضاً، تمثل قوة مثابرتها وعزيمتها وتمسكها تجاه الوطن وأمتها. فتعتبر الرمز الأساسي لشعبها ووطنها. فكل من يواجه البطش والظلم، فسرعنا ما يتخلى عن تربته الأم، إلا إن المرأة مازالت تحافظ على وطنيتها رغم كل الهجمات ألا إنسانية.

YAJK هي حقيقة الحرب الذي لا يمكننا التخلي عنها أبداً. إنها سمت نفسها باسم الحرب والنضال وبهذا الاسم قدمت قوتها الجوهرية إلى الأمام. فلم تبقى ضمن نطاق الحرب السلاح فقط، بل وإنما توسعت في الناحية التنظيمية والنضالية والحياتية والاجتماعية أيضاً.

YAJKهي قوة الحزب. أظهرت المرأة قوتها التنظيمية باسم هوية الحزب. إنها تهدف إلى توحيد قوة المرأة في المرحلة التي نمر فيها الآن.

4ـ تعتمد YAJK على إظهار إرادة المرأة الحرة. فتوصلت بفكرها، عواطفها وقوتها إلى خلق إرادة مشتركة فيما بينها. إنْ لم تقم المرأة بحماية إرادتها الحرة وهويتها الحرة، حينها لا يمكن بوسعها أن تصبح قوة كبيرة وأن تحقق إنجازات كبيرة في هذا الجانب. لذا، يعتبر هذا الهدف أساسياً لحركة المرأة الحرة، فلا يمكن تحققها إن لم تستند على روح وفكر مشترك فيما بينها.